• سهام والنجار

    سهام والنجار

    نيك محارم - افلام سكس محجبات - سكس مصري - صور سكس متحركه - صور كس

      نيك بنت- سكس امهات - تحميل سكس حيوانات

    خلق **** الانسان علي هيئه زكر وانثي . خلق **** الانسان وكل منه مشاعره واحاسيسه الخاصه . فالزكر بخشونته
    ورجولته . والانثي بتركيبتها انثويه الناعمه (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان ). وجسمها اللي بيدل علي الرقه والحنان والنعومه .
    فالرجل لا يستطيع ان يكون انثي والانثي لا تستطيع ان تكون ذكر .
    الانثي مخلوق غريب وعجيب فهي ارق المخلوقات وبنفس الوقت اجف مخلوق.
    هي اقوي مخلوق واضعف مخلوق . هي اجمل مخلوق وابشع مخلوق.
    الانثي شئ محير . علشان تفهم الانثي يجب ان تكون انثي مثلها .ولا يمكن لمخلوق ان يفهم يفهم الانثي حتي لو
    كان خبير بالانوثه والجمال .
    المراه مخلوق حساس . يمتلك جسم رهيب ب***انياته واجهزته الداخليه . صدرها فيه الحنان والدفئ والاحاسيس
    الرهيبه . تحت جلدها محللات حسيه رهيبه فهي تحب الملاسات
    ت.خلق لها ازنان تحب السمع والكلام الجميل . خلق لا **** زوق ورقه وحب
    المح علي شعرها ولبسها ومكياجها وكل ما تفعله بجمالها .
    هذه بعض الاشياء عن المراه بجانب داخلياتها ونفسيتها وحاسسسيتها .
    المراه متعتها رهيبه المراه شهوتها رهيبه المراه اذا لم تشبه احاسيسها واحست
    بالمتعه الحقيقيه بيحدث بنفسيتها(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان ). وبجسمها خلل رهيب .
    هناك سيدات لا يشبعنا وهناك سيدات شهوتهم اقوي من ***انيات ازواجهم . وهناك سيدات ترضي بالقليل .
    وهناك سيدات بداخلهم نزعات جنسيه رهيبه ونداء اجسامهن اقوي من ***انيات ازواجهن .
    هذه القصه لم تحدث لي ولكنها حدثت مع انسانه وانا اعجبت بالموضوع وحاولت ان اكتبه بطريقتي .
    واتمني ان اوصل لكم المعلومه الجنسيه .
    سهام امراه مولوده انثي بكل المعايير . منذ طفولتها وهي انثي . منذ طفولتها
    والناس ينظرون الي جسمها ولا ينظرون الي سنها وطفولتها .
    فهي تمتلك جسم انثوي ناعم وفخاذ وطيظ بارزه للخلف وجلد ناعم . وجسمها
    مليان ولها رجل انثويه وليمونتين صغار بارزات للامام .
    ابتدات سيهام بالتعرف علي انوثتها وهي بسن الثامنه . وكان عن طريق ابن عمها اللي بيكبرها بسنتين .
    لم يكن جنس بمعني الكلمه ولكنه كان جنس طفولي وهو التعرف علي اعضاء الذكر والذكر يتعرف علي اعضائها .
    كان ليس هناك ملامسات ولكنه فقط بالنظر .(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان ). كانت متهتها ان ينظر ابن عمها لجسمها وكان متعه ابن عمها ان ينظر
    لجسمها وكسها وطيظها بدون ملامسات .
    مرت سنوات وهي بالدراسه . كانت تركب الاتوبيس بسن الرابعه عشر وكان الشباب والرجال دائما بالوقوف خلفها وهي تحس بالضيقه وتحس ان جسمها سخن
    وتجري من الاتوبيس هربا من مضايقات الشباب والرجال بالزحام .
    كانت تحس انها انثي وتحس بانها جميله وتحس ان جسمها سخن جدا .
    كان الاهل دائما يصفون جمالها وانوثتها ويمدحونه وكل شباب العائله والجيران يتمنون ابتسامه منها .
    احست فجاه ان جسمها يحتاج لشئ .(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان ). احست باحتياجها للمتعه . احست باحتياجها
    لشئ يريح جسمها .
    ابدات باللعب بكسها واحست لاول مره بالمتعه واحست بالرعشه . كانت تفتكر عضو ابن عم
    عمها اللي انتقل لمدينه اخري .
    كانت تنتهز خلو البيت من اهلها وتذهب لغرفه النوم وتقلع ملابسها وتقف امام
    المراه وتنظر الي جسما الناعم وترقص علي نغمات الموسيقي اللي كانت تجد فيها تفريغ للشحنات الجنسيه القويه
    اللي بجسمها .واخيرا كانت تنام علي السرير وهي بكامل شهوتها كانثي الاسد وتحك جسمها يميا ويسار بالسرير
    وتحس بالشهوه الرهيبه وتضغط بفخادها علي كسها . واخيرا تضع يدها علي كسها وتضغط ضغطه رهيبه
    حتي تقذف حممها .
    كانت تخشي الشباب وخاصه الرجال الكبار .
    كان منزلهم منزل كبير فيه ناس كتير ياتون ويذهبون وكانت تختلي بنفسها دائما بغرفتها .
    كانت اول تجربه لها مع الجنس عندما اتي رجل نجار بالابعينيات . لتصليح
    غرفه النوم والصالون . كان رجل وقور زو ابتسامه جميله. كان دائما ينظر لها بابتسامه ونظرات بسيطه . وكانت تحس معه بالراحه والامان .
    كان دائما يسالها كوب شاي بوجود الاهل وكان دائما يشكرها بادب . احست
    معه بالاطمئنان . كان رجل هادئ الصوت ناعم الكلام . لم يوجه لها الغزل ولكنه كان يوجه لشخصها المديح .
    بيوم كانت الام بزياره لوالدتها وطلبت من سهام ان تهتم بالرجل من اكل
    ومشروبات.
    وجدت نفسها مع الرجل فجاه وجها لوجه لوحدها . كانت تذهب لغرفتها وهي حائره . وكان الجو حار
    وكانت تلبس فستان بيت قصير علي اللحم بدون حماله صدر فقط الكيلوت بالاسفل . كان الرجل يعمل ولا يتكلم .
    وكان فقط يبتسم (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان ). . ذهبت اليه
    وسالته ماذا يريد ان يشرب . فطلب شاي . ذهبت لعمل الشاي والرجل بمكان عمله لا يتكلم ولا يتحرك .
    احست بالحيره من الرجل واحست ان الرجل لا يريد منها شئ وكانت تحس معه بالامان. ولم تكن تدري ان طريقه الرجل هي طريقه الثعبان الاملس الناعم .
    المهم عملت له الشاي . وهنا قدت الشاي له . وهنا كان اول احتكاك لها مع الرجل .
    فطبطب علي كتفها ومسح ظهرها بكفه ايده وشكرها وبعد عنها . احست سهام
    بيد الرجل واحست ان جسمها قد استمتع بملامسه كف الرجل لظهرها وجسمها واحست
    ان جسمها يرتعش رعشه غريبه . احست بلذه غريه لاول مره من ملامسه رجل لجسمها
    الرجل استمر بعمله .(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان ). وفجاه سمعته ينادي عليها ويطلب منها ماء مثلج لان الجو حار جدا
    احضرت له الماء . المهم وقف بجانبها وفعل نفس الشئ وشكرها ول ظهرها ولكن المره دي اطال بملامسته لجسمها . وقفت متخدره من ملامسه الرجل واحست ا كسها يفرز السائل
    واحست انها ح تضعف . الرجل احس بيها . تركها . ذهبت الي غرفتها واحست بالشهوه
    نزلت الكيلوت واخدت بدعك كسها بايدها . وفجاه وهي مغمضه عينيها احست بيد
    سخنه تلمس كسها واحست انها بين احضان الرجل. احست بالشهوه والضعف . الرجل كان خبير بالبنات الصغار . مسك بزازها واخديرضعهم ووضع ايده علي كسها واخد يدلكهم .
    احستبنشوه ولكن بخوف.
    الرجل اخد يدلك كسها بايده حتي حدثت لها الرعشه (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان ). وشهقت وطلبت منه الخروج . فخرج الرجل النجار .
    كانت لا تستطيع مواجهه الرجل ثانيا.
    ولكنها مجبوره علي خدمته . الرجل لم يلمسها ثانيا . ولكن بعد شويه ذهب الرجل الي بيته
    وقال لها بكره برجع .
    جلست سهام وحيده تفكر باللي فعله الرجل وبالرعشه العنيه والشهوه
    اللي جتلها واخدت تلمس كسها وهي تفتكر الرجل وماذا فعله بها وتمنته .
    باليوم التالي ذهبت امها لجدتها المريضه وطلبت منها خدمه النجار . تاخر النجار وكانت هي علي لهفه بانتظاره .
    تاخر النجار عن موعده اكتر من ساعه . ذهبت لغرفتها وهي سرحانه بجسمها الناعم
    وفجاه دق جرس الباب . وكان النجار.ونظرت له وقالت افتكرتك ما كنت ح تيجي اليوم
    احس النجار ان البنت كانت متلهفه عليه . غير ملابسه وذهبت هي لغرفتها ونامت علي ظهرها .وفجاه
    وجدت النجار جالس بجانبها علي السرير. وقالت له ماذا تفعل هنا
    قال لها اصلك وحشتيني. وهنا اخد بملامسه جسمها وهي لا تري ماذا تفعل واحست برعشات بجسمها
    واحست بنشوه بس بخوف .
    نزل الرجل علي كسها من فوق الكيلوت يلحسه .(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان ). وكانت السوائل تنزف من كسها .
    وهنا احست ان الرجل ينزل الكيلوت بتاعها ويلامس فخادها شعور مابعده شعور لبنت مراهقه مثلها .
    وكان معلم واستاذ باللحس احست ان بزازها متحجره وحلماته تبرز للمام وشفرات كسها ناشفه
    وتفتح وتقفل بحاله هيجان غريب . المهم قذفت للخارج ونامت
    وتركها النجار وذهب .
    لم تدري غير انها تصحوا من نومها وهي تعبانه. وذهبت ولم تجد النجار .
    تعددت لقائتها مع النجار حتي انتهي من عمله.
    دخلت المدرسه التجاريه . وكل يوم تزداد انوثه علي انوثتها ورقه علي رقتها.
    تخرجت وهي بسن الثامنه عشر.
    جلست بالبيت سنتين وهي فقط تفكر بشهوتها ونزعاتها وتتمني ان تتزوج الانسان اللي يخرج شهواتها ويمتعها
    كانثي .
    كان العرسان والخطاب يدقون الباب (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان ). . وكان والديها يحسون بجمال بنتهم . ولا يفكرون
    الا بالعريس اللي يقدر جمال بنتهم ويوفر لها الحياه الكريمه .
    تفدم لها رجل تاجر بالمفروشات . وكان يمتلك تجاره كبيره الرجل انبهر بجمالها
    وصمم علي زواجها . وكان فهمي رجل مليونير . عمل لها شقه باحسن مكان
    بالقاهره . وتمت الخطوبه . وطول فتره الخطوبه كان الرجل مؤدب جدا لا
    يتكلم ولا يداعب ولا اي شئ من هذا القبيل الامر اللي كان يضايقها . فهو
    خطيبها وهو الوحيد اللي لاينظر الي جسمها او يشتهيه.
    تمت الدخله بليله رائع باحدي فنادق القاره . وذهب الاثنان الي غرفتهما بالفندق . كانت ليله رائعه.
    وكانت انوثتها قويه وكانت تنظر ان زوجها يشبع انوثتها ويشبع رغبتها .
    خلعت فستان الفرح ولبست احلي قميص نوم ابيض وهو لبس ايضا بيجاما
    بيضاء . وهنا ابتدا العريس (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان ). بحضن زوجته وتقبيلها ولكن بنعومه جدا لم تحس معه انه الرجل اللي
    سوف يشبع رغباتها الجنسيه. وهنا اخرج زوبره ووضعه بكسها وفجر غشاء البكاره وقذف ونام .
    وتركها وهي تعاني الام الجرح. مرت الايام والسنين والوضع كما هو شهوه
    غير مكتمله والرجل يعطيها الحب فقط وليس الجنس.
    رزقت ببنت بجمالها وانوثتها . احست ان حياتها ناقصه . صحيح زوج يوفر لها كل شئ
    ولكنه لا يوفر لها الجنس اللي كانت متوقعاه بحياتها .
    ذهبت سهام وعملت ميره لمحلات زوجها . وكانت يوميا تتقابل مع رجال كثيرون
    كانت دائما تسمع عبارات المدح والجمال والغزل .
    احست سيهام ان زوجها لا يكفيها احست سهام ان ***انياتجسمها اقوي من ***انيات زوجها .
    فهي فرس جميل كله طاقه وغريزه وكانت دائما تنظر(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان ). الي الرجال وكانت تخشي ان تقع فريسه لرجل .
    كانت دائما تحاول ان تستوعب زوجها ولكن زوجها كان غير قادر علي اخراج حمم جسمها للخارج . كان جسمها متل البركان الخامل . منتظر انفجاره باي وقت.
    كانت تعيش احلام اليقظه وهي تفكر بشاب قوي الجسم عنيف زو زوبر قوي شاب همجي
    تحس معه بشهوتها تحس معه بغريزتها الطاغيه .
    احست سهام ان زوجها اصابها بالياس والاحباط وان جسمها يناديها ان تريحه.
    احست سهام انها محتاجه لشاب يرضي غرائزها .
    تعرفت بالنت علي شاب اصغر منها وقوي واحبته . وتقالت ولكن الشاب رفضها نظرا لانها اكبر منه ولا ادري لماذا رفضها الشاب وكانت اول تجربه لها اصيبت معها بالاحباط.
    مرت الايام والشهور وشهوه سهام تحركها (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان ). . وكانت تحس مع زوجها بالسرير ولا تحس بيه بعواطفها.
    بالالم وليس المتعه . كان زوجها يضع زوبره بداخلها وهي لا تحس بيه.
    ولكنها تفكر برجل اخر بخي****ا .مرت الايام وهي تري عيون الرجال تشتهيها وهي تسمع كلمات تحركها من الداخل
    . بيوم طلبت عربه لتحميل اغراض للمحل. وفجاه رات امامها شاب ولا شمشوم
    نظرت ليه بانبهار. كان الشاب يمسك كرتونه وزنها خمسون كيلوا ويضعها
    علي العربه النص نقل . وكان شاب اسمر جميل قوي يافع .
    احست سهام بالشاب وبقوته. وتمنته ولكنها كانت حذره . خلص الشاب عمله فاعطته حسابه واخدت تلفون حتي اذا احتاجت له فتطلبه .
    اخدت تقاوم افكارها ايام وليالي وكسها يبكي ويناديها ان تريحه من الالم .
    احست انها خلاص مش قادره . المهم طلبت الشاب بالتليفون وطلبت منه نقل اغراض من شقتها الصغيره لشقتها الكبيره . واعطته العنوان . وكانت تلبس احلي الملابس
    وتضع العطور . وكانت خلاص انثي سخنه مولعه ح تتناك مهماكان الثمن .
    قابلت الولد اسفل الشقه . وطلعت معه لفوق بالشقه.
    كان الجو هادئ . وجلست امام الشب وهي تضع رجل علي رجل وتبين له اللحم الابيض.
    الابيض. كان الولد همجي .ابتدا ينظر لها بشهوه (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان ). . وهي تزيد من اغرائها . احس الشاب انه
    انها تريده .كانت تجلس علي الكرسي وهي تدخن بطريقه عصبيه. والشاب ينظر لرجلها وجسمها بطريقه جنسيه رهيبه حركتها من الداخل .
    المهم سخن الاتنان وفجاه هجم الشاب عليها. يقبلها بهمجيه . ويمسك جسمها بوحشيه وهي صامته وحاسه باللذه
    فهذا هو الوحش الادمي اللي كانت تبحث عنه .
    تركت له جسمها تركت له عواطفها . وكان الشاب رهيب وعجيب . مسك جسمها
    مسك شهوتها مسك عواطفها بهمجيته . كان شاب لا يعرف الرحمه بالجنس . كانت لديه شهوه رهيبه . كانت لديه
    ماكينه نيك شديده وكبيره . كانت راس زوبره بحجم الليمونه . مسكها
    وهجم عليها ومزق الكيلوت بتاعها . ورفع رجلها ولم تدري هي الا وراس كبيره تحاول ان تخترق خرم كسها . وهنا دخلت الراس للدراخل وهنا دفع الراس بداخل كسها واحست
    ان راس الزوبر بتخبط بجدار الرحم وبكل مره تصل هناك تشهق وتجض وتتاوه وتنتشي وتفرز عصاراتها السخنه
    الملتهبه . كان الواد معلم بادخال زوبره .(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان ). كان الواد حريف باخراج وتحريك زوبره بالكس .
    احست ولاول مره بزوبر حقيقي يداعب عواطفها وشهوتها . احست ان الولد حيوان ادمي همجي .
    يحرك شهوتها . احست بالرجوله احست لاول مره بانوثتها وهنا اطلق الاثنا عواطفهما .
    وقذفا بوقت واحد ولكن الولد كمل للمره الثانيه واستمر بالنيك بكسها ولاول مره بحياتها احست انها بتقذف لاكثر
    من مره بل لمرات عديده.
    انتهي حلم سهام مع الشاب .
    ولا ادري ماذا فعلت بعد هذه النيكه ولكن اللي انا واثق منه انها ولاول مره تنتشي وتشعر بكسها وبشهوتها!!!!!!!!!!!.


  • Commentaires

    Aucun commentaire pour le moment

    Suivre le flux RSS des commentaires


    Ajouter un commentaire

    Nom / Pseudo :

    E-mail (facultatif) :

    Site Web (facultatif) :

    Commentaire :